الأربعاء، 28 أبريل، 2010

لحظــة وصــالك




لحظــة وصــالك


تسوقنـي الذكـرى يـا حبـي علـى جنحيـن وإشتاقـلَـك
أخــاف مــن دمـعـة عيـونـي تعـكـر لحـظـة وصـالَـك

خلـيـك لا تجيـنـي انــتَ وعيـونـي بـراهــا تسـعـالـك
وتـذرف دمعـة المشـتـاق دمــوع تشكيـهـو ترحـالـك
وخـلـي خيـالـي يسبقـنـي وأسـابـق احـقّــق آمـالــك
لو كان فـوق رؤوس الشـوك اجيكـا واكـاوي عزالـك
سـؤال دايـمـا بيسألـنـي مـنـو الشـاغـل عـنـي بـالـك
يسابـق شوقـي خطـواتـي يـسـارع ويسـألـك مـالـك؟
تعبت خلاص صبري قله وسؤالـي تعـب مـن سؤالـك
والخـوف تبقـى ناسينـي وبقيـت صفـر فــي شمـالـك
افـتـش فيـهـا اخـبــارك واحـــاول اعـــرف احـوالــك
منـو الغيـري يشيـل همـومـك وبــي حنيـتـو يرتـالـك
كـيـفـن قـــادر بـعــادي وحـيـاتـك دونــــي تـحـلالــك
وبلاكـا انـا ضايعـة ويتيمـة نهـاري وليلـي نادهـالـك
جـمـال الـكـون كـلـو روّح لأنوهـوكـان مــن جمـالـك
وبقيت شايفة الدنيا ضلمة من يـوم مـا غـاب هلالـك
حليل الليل وانت جمبـي وعشـان خاطـرك بيصفالـك
وحليـل صبحـا كـان بيطـرب وكـت تنشـدلـو مـوالـك
حبـيـب الــروح تـعـال قــرب مـنـادي هـوايـا نـادالـك
ويمين انا حالي من بعدك اريت ان شاء الله موحالـك
تعال اسمع حديث قلبي تعال شوف كيف هو شاشالك
دار يحكـيـلـك يفـضـفـض ويـقـولـك والله مشـتـاقـلـك
تعالـي خـت همـك فـي قليبـي وعلـيّ ارميهـا أحمـالـك
وكيفـن قلبـي يبقـى قلـب اذا فــي نبـضـو مــا شـالـك
تسوقني الذكرى يا عمري .. على جنحيـن واشتاقلـك
اخــاف مــن دمـعـة عيـونـي تعـكـر لحـظـة وصـالَـك

رحيق وسط الحجارة


رحيق وسط الحجارة



هموم تبحر ..بلا مرسى
دموع جوانا تندسى
وتراب بلدي اللي ضمتني
تشوف في نيلا كم بسمة
واشوف الدمعة تتدارى
وتكلمنى وتونسني
.. تحلم وفي الحلم رعشة
وكانت كل يوم بالليل ..

تغنى لي..
وتحكى لي..
حكايه بتنا السمحة ..
لامن انوم واقوم مليانة بالفرحة
رحيق كانت كما البستان
بيطرح كل يوم ورده
وكأنو البارح الليلة
فتح بإيدى دولابا
لقيت فستان.. فوقو طريحة مطوية
وتوب ابيض كما الدبلان
حبة بركة مربوطة
حكت .. وقالت لي كنا زمان
كانت مدرسة ودكان
وسته اقلام ..وكراسة
في يوم الزفة لي بيتا
طوت أحلاما في رصاصة
و دمعها سال على الطرحة
ويوما صحيت على صرخة
مرقت أجرى.....
لقيت باب بيتا متكسر
لقيت الدم متبعثر على الجدران
لقيتا رحيق
وماسكة عروسة.. في ايدا بكل حنان
ضميّتا ..
وناديّتا ..
ما ردت
لقيت الدنيا بتمطر
دموع ع الأرض
شهيدة رحيق.
سنين وأيام .. وبتعدي
ونفسي في يوم.. أشوف فرحة
والاقى رحيق..
في لون صرخة
وكم مليون من الجرحى
بيوت تنهد.. ايد تتمد ..
ورحيق الليله زفوها .. بدل للبيت هناك للقبر
وصيّتا .......... جواب لأمتنا
حلمنا نعود لى لمتنا
وومافيش حد رد
وحلمي إنهد
وبقت صوت الحجارة رصاص
ومافيش رد
وبقت لون الحجارة رصاص
ومافي رد
زمان كًنا
عشان كنا
نخاف على بعض
زمان كنا
عشان كنا
نحب الأرض
والآن حلم الاماني اتهد
كمان كملت حجارة الارض

الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

إحـــــــتراق



" احتراق"

حرفي لحرفك شاحبٌُُُ

و سواد حبري لا يطاقْ

والحرف دونك يُحتضر

وظلال طيفي بين حرفك في شقاق ِ

دوما يصارعني الرواح وإن غدوت


الآن أجنحتي تكسرت عند هذا الاحتراق

وقلبي لحرف ِ نازفٌُُ مستجدي حلو القول...
كيف الوصول؟؟ والبعد عن علياءك حلم بعيد لا يساق
مذ كانت الاقلام تكتبنا .. تغنينا

وتشهق للجمال بلا فراق

والآن تضحك من تدانينا وتعلن للفراقْ

هذه الأقلام قد نقدت مواثيق الرفاق

والكيل فاض

فلم تعد تسعى إلى أيك الحروف الحمائم

مثلما كانت تزاورنا وتفرح للعناقْ

وحرفي لحرفك قد بات هو الاحتراق

الآن تشطرني حدود الصمت

فبأي قلم نكتتبك وبأي شعر نثرناك

ولكنّا كتبناك

"ديوان احتراق"

وسألنا احرفنا وبأي سهم تطعنين

في الآفاق في كبد التلاقْ

والحرف عابر كأحتراق القلب

في سوح الوغى .. ويحه .. كيف اللحاق

ألقاك في الإصباح أغنية ً وحرفا من رحيق


وامضي ......

ثم ألقاك احتراقْ

تفرِد بحرفك كل اجنحة الجمال

وتفلُ وحدك في ندى الاصباح

كما اللحن العبيق

قد هٌزم حرفي امام حرفك

ما كان أتعسه سباقْ

وا حسرتي كيف الوصول الى اكتتابك

او لوصفك بالأنيق ؟؟

من كان يدري فاليوم

رغم انف الحرف أمنيتي

ان اسعى انا وحرفي الى طلاقْ

لكنّي ... قد وعدت أن أبقى


والوعد باقْ
الوعد بااااااااااااق



استاذي ... مخملية حرفك رتقت ثقوب حرفي
ولكنه استحال الهطول في معيتك

الأربعاء، 21 أبريل، 2010

أحتــــاجك~ ***




كيف يقاس زمن نبضات القلب يا سيدي الذي تعمد ان يتحدانى؟,

وكيف تقاس مساحات العشق, وكيف تتحول الروح إلى سربحروف نواضر تحت ليلة من ليالي القمر..!

إني أراني بين بين حديث صباحاتك واغنيات المساء لحنا اثيريا

..حَدثني.. لحّن نبضاتي وتأمل بعضا من رهقي
أحتاجك مأوىً لحروفي لألوذ إليه بفراري

سافر بي هيا ارحل ولتبقى دوما بجواري

ارسمني لملم أجزائي

خاطبني اسمع لحواري

اسكب في ليلي اقمارا اشعل في صمتي أنواري

يا وولهاً يقفز من قلمي ويغذي النبض بأحباري

يا لون الزرقة بأوراقي

وحروفا تكشف أسراري !

يا لون السحر بألواني

يا قمرا يغفو بأسواري

يسكنني يملأ انهاري

يغلقني يمعن في حصاري

الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

كيف أكــتبك ؟؟؟؟؟




يالجيتنـا مــن وادي الجـمـال شـايـل ذواتــك كـيـس درر

ســـارج عـلــي خـيــل الـشـعـر حـاديـكـا دنـدنــة الـوتــر

يـامــا رجـيـنـاك بالـشـهـور اتـعـبـت شـوقـنــا اللـنـتـظـر

وفضلنـا عاضيـن الصبـر وبيقولـو مـا خـاب مـن صـبـر

وحضرت يا زاهي الحضور ومعاكا كلْ شي جميل حضر


يا زول



يـا زول مجرتـق بالجمـال .. منشـري فينـا سمـا وبحـر
مكتوب على اقدارنا قيف .. يرجى الـرذاذ ساعـة سحـر
واقـف علـى زمـن الوقـوف .. شايفنـو فيـنـا نـفـر نـفـر
مالى الغمام حتى السحاب .. شايلك معاهو عصير مطر
لحِّـن صـداك جوانـا كُـب .. سهِِّـر معـاك حـتـى السـهـر
رتــل احـاجـي القـصـة روح .. عـلِّــم ليالـيـنـا الـسـمـر

.............
ووقفت في نص الطريق ... لا شفت شتلة ولاشجر
وانهد إحساسي الرقيق ... وأنا في دواخلك لي دهر
وغرقت في لجة هواي ولا شفـت قيـف لا شفـت بـر
لا جات رسالات الفرح ..ولا جانا مـن تـالاك خبـر
...........
وصلت ليك من غير تعب من غــير تذاكــر أو سفــر
وجوازي كان احساسي بيك تأشيرتو كان/ الحب قَدر
وداخل مطار قلـبك نزل ودمــع الفـــرح مني انهـــمر
ولقيتك الحـــب والأمـــان والراحــة من بعـــد الفــــَتر
وقلبك مساحة من الجــــمال موسوعة لى كل البشــر

...........
كيــف اكتـبك ؟ واقــراك واتهجــاك وبيناتنا الف بر
كيــف اكتبــك
وجـواك د الـق فيني نيل صافي وعكركيف اكتبك ؟
لا بينا ساقي ولا جـروف لا شاطــي حتى ولا بحــر
وكــيف انثرك وارجـع ألمك من جديــد وبى كل حذر
ولولا القــدر ماجابني شــوق جنبك ولا شافك بصر
وقدرك يكون مكتوب هناك وانا فيك ألاوي مع القدر

...........
الدنيا ما بتـــدى المـــنى ..كم فيها خاطرنـا انكسـر
ترسملك الأحزان فـــرح وتمــــدو لآمـــــــدّ البصـر
تسقيك كاسات من عســـــل ومرات بتسقيـك الأمـر
تملاك بى لحظة فرح وتقــول خـــلاص حظـك بهـر
وترجع تدهدهنا الظروف ونرميها فوق كف القدر

...........
عاين الى حد المغيـب فـي الدنيـا مـا بـان ليـك أتـر
لا جانا من عندك مسج ... ولا جانا من زولك خبر
وقعدنـا فـي ايّ ونعـم لامـن صبـاح فـجـرك ظـهـر
وفرحنـا حـد الامنيـات بالرجـعـة خاطـرنـا انجـبـر

...........
وانهد حيـل حبـل الصبـر .. وصلنـا لآحـد الضجـر
رجينـا لاعنـد المغيـب والليـل قعّدنـا مـعـاك سـهـر
ومزاجنا كان زي الخريف ساعة يكب نيلنـا العكـر
كلما ندس شوقنا العليك نلقاهو فـي العينيـن ظهـر
ما ملت اشواقنا السؤال .. ولا زول ملامحك اندثـر
نرجع نمد حبل الصبر .. بيقولوا ما خاب من صبر

...........
وشقاي كان لحظة غــياب زي مبتدا غـــاب واستتر
ولا جيت مع الدقش القبيل لا في الاصيل شعيّت بهر
لاكنت بين كل الخــــلوق ولاغالبك شوقـــــــنا ودفر
وعزفت فوق لحـــــن الغياب وغنيت وشديت الوتر
بالله من فضلك ســؤال ؟؟؟ كم مرة بى خاطرك عـبر
وكم مـره اخلفت الميعاد.. قـول لى يا أجمــــــل بشر
وكم مرة سجلناك حضــور .. لاجيتا انت ولا حضر
ولليله نحــرس ونرجى فــيك بالله هل عندك خبر؟؟


............
الليله جـــدول شوقــنا فاض عبا الجديـولات وإنكســر
ومرتق صــبرنا الكــان متين رهفــت مساماتو وسـدر
مالت موازين الشجون والقاضي مـــال حكمو وصـدر
شخــبط دفــاتر ريدنا ريد .. جــــر المشاعـر فينـا جـر
واستأنفـت كل القــلوب وقاضــينا بـى جـورو إشتهـر
وتاقينا باب اسمو الوصال وسيل الدموع فاض إنهمر
وشـريان نفاجاتنا اتقــفل وبقى اضـعف الايمان جـوْر
والشــوق بكــاك حـد النحيب كلما سكت.. رجـع إتعبر

الاثنين، 19 أبريل، 2010

أتدري كيف تأسرني؟؟؟





ألوذ إليك من أرقى ومن لهفي ومن رهقي وأنتظرك ...


وأضرع كلما عصفت بى الأحزان لو أجدك


والتمس الذى أسرجت فى دنياى من ذاتك


وأستدعى عباراتك ...


فتمنحنى رحيق الصبر والقوة


وتجعلنى كما الطاوؤس مزهوة


أتدرى كيف تأسرنى عباراتك ؟..


أتدرى كيف تأسرنى


وكيف غدوت تسرى فى مسارب الروح و البدن ؟...


أنا مملـؤة شجناً فهل تأسى على حرفي بين الشك والوهن ؟؟؟


وهل تأسو جراحاتى وتأسو قسوة الزمن ؟؟؟؟


أتدرى كيف أنتظرك ؟...


وكيف تقر عينى إذا ما طاف بى طيف لقامتك النخيلية


وأشرق نوره حولى فأشرقت المُنى فىّ


وكيف ذكا عبير الصدق وأزدهت الشفافيه


وتدرى كيف أنتظرك ؟...


تشابه كل من حولى ... وأنت الجوهر الفرد


وأنت على الجوى روح ... وأنت على اللظى برد


فهل أدركت يا مولاى كيف يسوءنى في شخصك الفقدُ ...؟؟



الأحد، 18 أبريل، 2010

تعال متى تشاء



تعال متى تشاء

جدّد صفاء الأحلام ِ

زِدْ في الحضور..

وارتق مسامات الجمال

خضب وريقات الرّجَاء ..

تحدث بل قل ما تشاء

واهرب من الأكوان

تعال للمرفا الذي لب النّداء
.. ..
قُلْ ما تشاء

وانزل على لحظ الجمال

كن سامق الإبداء

فأنّي عَلىَ شط الحروف

أنتظِرُ الصباح كما المَسَاء ..

بل سوف أهتف في الخلائق
تعال متى تشاء
فأنا قد جلست الأمسِ

بين خميلة جاءت بها يدك كلؤلؤةٍ ثناء

ووَثقْتَ مِنْ كل المشاعرِ

والأحَاسِيس

النبيلة..

وعَلِمتُ أنّي قيد حرفك

في سجون الحرف

أجثوا وفي ولاء ..

وبَأنّ حرفي فِي حِصَارِك قيد حرفك

بَاتَ يملأني سكينة وانتشاء ..

وحروفك الشماء تمنحني

وفاء قد تدثر بالوفاء ..

سُقتَ المَحامد انت

ناصية بك الخير أنت

شعلة التاريخ في كل المنابر

يا لهفة الماء في كف السقاة

والآن نقولها جهرة سَقيتَنا

كَأسَ وجدٍ في غيابك

يا اقوحان الورد يا كل الإباء ..

تعال متى ما تشاء
ووقت تشاء

زِدْ فِي الغياب فقد بلغ القلوب والحروف

بعض من عَنَاء

بل كل العناء
سأكون جالسة هنا لأَغْزِلُ

مِنْ رحيق الشّعرِ ..

بُردة ضاَفِيَة لِك ّ

سَأَعطر الأكمام والأذيال مِن عِطْرِ ِ

الْبنفسج

لأشُمّ صِدْقَ حضوركم بين الحروف

كما أشاء
..
بل تعال متى ما تشاء

فَإننّا

نهوى

الحروف

تُغْرِينا

بِأنْوَاعِ الجمال

وبالهناء
تعال وقت تشاء

عُد في الخريف أو في الربيع

أو حتى ثلجا في الشتاء

وازرع شُجيراتَ الجمال

غُصن بهي
فالحر مثلك يا أخي من كان شِيمَتُه ُ
الوَفـَــــاء ..

الخميس، 15 أبريل، 2010







.. على فـكـره .!!ترٍى قلبيّ .. سألنُـِے عنكَ وٍأحرٍجنيّ !
تعبتْ أگـرر الكَـذبة .. وٍأقوٍلْ ممكَن يجي بآكَـر ؟!

الأربعاء، 14 أبريل، 2010

الإنـتـظار عـلـى نـار




لـيــه تـغـــــادر مـنــّي تـبعـــد وبـيـنــا تــمتـــد المســاحــه

بعــــــدك الدنـيـــا الجميــلـة الســـــواد أصبـــح وشـــاحــه

العـصـــافيـــر بحـّــــه صــــــوتــا غـنـّــت الألام منــاحـــه

البســـاتـيـن ويــن زهـــورا ويـنـــو إشــــراقـا وصـباحــه

كـيفـن أقــدر عــاد أضَــرّي والهبـــوب حـبســـت ريـاحــه

وكيف أطير لي عش سعادتي وانت ريش ريــدتي وجنـاحه

إلا مــا بـي إيــدي حيـلـه ولا فـُـرص شـــوفـتـك متــــاحـه

غيــر أجــاهـد قـلبـي واصـبـر والنفـــس أكـبـح جمـــاحــه

والعيــون تـبكي وتكــابــر وترضـى بالدمعــات ســلاحـــه

مــا تـظـن بسعـــد وراكــا والنفـــس تـلقــى إنـشــراحـــه

وكيــف أعــوم فـي نـيـل حياتي وانت قوّتي في السبـاحـه

أصلـي بـي ريــدك بفــاخر واحـكـي بـي حـبـك صــــراحـه

وطلـتـك تسعـــد حيــاتـي وتـقـــلب الشـقــى يـبقى راحــه

إمـتـى تـرجــع لـي ديــارك والقـيــود تـطلــق صــراحـــه

وامـلا عـيـني مــن عـيــونـك إنـت يــا كــامـلَ السمــاحـه

وفـرحــة تـتعــانق قـلـوبنــا وتــانـي ترجــع لـي مـزاحــه

والليــالــي يــدوم هـنــاهـــا والصـبـاحــات بـي ربــاحـــه

وبيـن رمـوش عـينيْ أضمـك وابقـى ليـك ضليـل وواحـه

واكـتــب الأشعــــار عـشــانك وانـت يـاك سـيد الفصـاحه

لامتيــن يا صبحــي تـشــرق وروحـي تاني تعيـد رواحـه

القــلــب ذادت شـجـــونــو والنـفـــس كـتــرت جــراحــه

وانـتـظــارك نــــار تحـــرّق .. إلا نـار الحـــب مبـاحـــه

إهدآء من حبيبة قلبي النادرهـ ~


الاثنين، 12 أبريل، 2010

عنك نســـــأل



لمن ما القاك بسأل منك ديكا اللحظة الفاتت
وبلقى حناني الفيني بيروي حنيـن واطاتـك
ولمن ما ألقاك عنك بسأل ... ديك النجمـة
عن يوم حِنك وذوق كلماتـك
ولمن ما بلقاك ....... بستنى
لحظة وصلك وطيـب طلاتـك
ولمن ما بلقـــــــــــــــــــــاك
حرفي بيذبل وتذبل جوه الروض زهراتك
يا سيد روحنا كيف من غيرك نبقى وحاتـك
شايل لـون الطيبـة الحلـوة
وكـل الإلفـة بتبقـى حيـاتـك
عنك نســـــأل لحظة لطفك
وين روحاتـك ويـن جياتـك
وين البسمة التطلع منك تفيض ذي نيلنا تجيب نسماتك
ويـن اللحظـة العشتهـا هانـي جـوا قلــوبنا تمـثـل ذانــك
وين لمن بدري بتصحى تصحي الفينا شـروق ساعاتـك
يـا سيد روحنا غبـتَ وغابـت فينـا الروعـة مع غيباتـك
يا سيد روحنا بالله وحاتك
ارجع لون لون االفرحة
ومدد ظلك بـى نخلاتـك
يسألوا عنك ..........
قلبي ........ وروحي
والباقين راجين جياتك
وتســــــأل عنك دمعة عيني
منتظـريـن عــودة رحـلاتــك
متمنـيـن الـعـافـيـة تـجـيـكـا
وتبقى معاكا في كل لحظاتك
يا معجون بى مسـك الطيبـة
يـا ملـيـان بالدهـشـة مـدفـق
يا مرفوع فوق حـد الروعـة
يا مسكون بى سحـر الكلمـة
خلـى جفاكـا وزيـدا صـلاتـك

الجمعة، 9 أبريل، 2010

انا وحضورك في الدواخل

أنا وحروفك كهاتين

مساء بطعم الحروف






مساء بطعم الحروف
بكل ألون الطيف
أجراس تعزف منظومة الزمن الجميل
النيل بينهما
يشرب نخب عشق حرف تعبق في الدواخل،

ارتعاشة الحبر مهجة
موصولة برحيق أمواج نيلك الرحيق
كعين سابحة
في سواقي بلادي،
يا حروفك السابحة في لون هلامي في الدواخل
فقد حملت فيض روحي
للأ شجار التي تراقص رحلة من
تحت والدموع
تكحل عيني بوهج انسياب الابداع عندك.
أيا روحا من تبر بلادي
لا تلومني
إن ضاجعت
أجنحة حروفك كعطر موسمي عفيف
أو عتقت بوحي
بطيف يبعث
من رماده حياة جديدة.
يا رجل
كان هنا...
اعذرني
إن جاءت
حروفي
على سعفة
مزينة
بعطر اللقاء،
بللها
موج البحر
بدمع ثخين ...
ما الصبابة
إلا رعشة أفلتت
كليل يستحم في دجى
نام فيه النهار ليصحو
ويلقى هذا الشدو الجميل
خلف تمتمة السؤال
عنك
يا لحنا من خلود
وحرف من جمال
والآن
بدأت أقرأك كإنســـــان
بعد ان قرأتك حروف

الخميس، 8 أبريل، 2010

جعلت خميسي يبتسم ........ (Just For You)



اليوم ... احسبه غيما كثيف

وأشرعة تغازل وجه حروفي وتفتقدك

وتراها تعاتب ضوء النجوم الآفله ،

ليتك اليوم تدخل في أناء حروفي

لأبدأ ليلتي مع تفاصيل الأشياء

فغيابك يمثل لحظة تشابه الحروف التي تسكنني

ولكني اكيدة بأن هناك قرنفلة في خاطرك تزين كأس المكان عندك

وفي جوف حروفي التى ارهقتك كتابة ودعاء،

سأبحث عن هواء او حديث او كلمات مرت بيننا

وكنت وقتها وعندها ابتسم

فهي كلمة واحدة علقت في مساحة بيضاء من ذاكرتي

حملتها للذكرى صوب الأقاصي البعيدة من روحي

أيا قابعا هناك وحرفك يملأني كم يلزمني من لحظة استذكار كتلميذة بليدة

كي ترتوي خلوتي من غسق الرؤيا؟

كم يلزمني من لحظة صمت كي أعصر الغيم لأحوله مطرا يهطل في الدواخل

كشعاع من الشمس وابتلعه في جوفي أشربه خمرا حلالا فتخضر القصيدة.

وأتقصى أبجدية حرفك لحنا اثيرياعلى صفحة الماء

كي أرى قمرا كراقصة هيفاء تتمايل كفرع من بان

يوم سمعتك

ويوم ان رحلت مودعا

وعلى وقع سماء العودة مرة اخرى

عهدتك آخر صيحة تعبق في الدواخل في مدايّ

في صداُ كنت احسبه سراب بقيعة

يحملها طائر من خيال ونشيدا من لحن الغياب

الذي رسمته الدواخل

لعل في رائحتة نبيذا للروح التى ترتسم على خطوط حرفك

فيسكرها

ويسكرني

حتى قرارة فرحي بك....
__________________

الثلاثاء، 6 أبريل، 2010

لم ارحل في حروفك






لم ارحل في حروفك

لي مدن جواي لاحت

كامنة في الزمن الخرافي

زي خيال في حلم عابر

زارني في جوفي المهاجر

ولي امطر ورد نادر

يلا ارسم بي حروفك

دنيا ما بتعرف مرافي

جنة تجمعنا ونحلق

فوق سماواتنا الصوافي

ومن رحيق الحرف نرشف

وتنتشي الكلمات قوافي

لاحزن فوقنا بيعدي

لا مهاجر ولا منافي

لحظة عبثك بالخاطر




لحظة عبثك بالخاطر

لحظة ظلام ... الشموع مطفأة .. وطقوس خاطر في الظلام تحتفل .. صرخت فكرة وقطعت علي دقائق الصمت المطبق وبدأت انا قراءتي لحظة نص الفكرة أشعلت عيني شمعة .. أطفأتها ..!! يا ترى خاطرة قادمة منك على قدمين ...!! قرأت عنوانها " آلية الفكرة التي تسعى على قدمين " كنت قد اشتريتها من معرض كتاب الأفكار .. من أجل عنوان داخلي يحمل فكرة يقول " كيف أكتبك لحظة عبثك بالخاطر " ...؟؟صدقني .. قرأت لحظة عبثك بخاطري ببطء ... !! خالفت طريقتي في قراءتك .. وقرأتك على مهلى وأجدت القراءة لكن لم أستطع كتابتك لحظة حضورك ... فضاعت آلية سردي للفكرة ..!!عدت إلي هنا .. إليا حيث " جنون حضورك والتهاب الفكرة عندي " وفي غسق الدجى .. حملت محبرتي .. وكتبتك زارعا للورد ..رغم أني متعبة .. وأشعر بنعاس تملأه لحظة عبثك بمخيلتي .. فقد شربت كأسا مليئة بالعواطف .. لكني لم أستطع أن أقاوم النعاس لأنك عبثت بحالة استرخاء محبرتي وتفكيري وجعلت من لحظة حضورك ساعة صمت الحواس حضورا ملأ كأس عواطفي حتى فاض .. !!سمعت فكرة خطوك نحوي ..اقصد قدم حرفك على اوراقي ... لكن هذيان قدمك أعجبني .. فما أسمعه أو أقرأه وقت نعاس الفكرة عندي أسميه هذيان .. !!لكن هذا الضجيج من هذياني صحا فكرة عبثك بخاطري .. اكتمل " جنوني دقائق من الصمت.. لأقرأ كفك وخطوط التوازي عليها للمرة الأولى التي أشاركك فيها الفكرة .. وأحس أني كسبت الرهان ...!!


سعدت بتواجدك لحظة فكرة ..


وسعدت بقراءة كفك ...

الأحد، 4 أبريل، 2010

تبا روحي او كما قلت .....






ربما اكون نخلة ، او قطعت انا من نخلة.

او كنت نخلة فى حد ذاتي .عندما عرفته حقا او انه كان يلفت انتباه الجميع لست ادري !!


احببته اغرقني في حروفه كان لي كوردة في طريقي اخذتها بكل حنان ووكأنني اسكنتها في قلبي مئة عام


وعندما هممت بقطفها وزرعها في عالمي اصطدمت بالواقع وتبا للنعرات الوردية لا وردة مثلها وهي لا تشبه الورد ولا الورد يشبهها


ولكن عائلتها واهلها يشبهون كل الورود اعتبروها ليست لي ونزعوني من جزورها


الم اخبركم اني سيئة الحظ يوما !!


احبتني تلك الوردة برغم اني معلقة على رف الامنيات عشقتها ... كلون خيل اصيلة وخنجر فارس تهابه القبيلة


وذات يوم ولكثرة صمتي بل لكثرة حديثي مع نفسي..وعجز تفكيري سألت نفسي هل يسطيع الكل قطف الورد بل وتمتد الأيدي لقطف قمرك


الذي احببته قبل ان تمر انتي بالحدائق وتشرحي مهجة صدرك ثم تشرع قلبك لألوان صاخبة تناسب ليلك الحالك السواد


ما الذى تغير حتى صار صمتك معجونا بالصمت وحرفك معتق بالرضا..التفت الى روحي وقلت لها تبا لك روحي ...,


اين تذهبين ... ورجعت اتعثر الخطى دربي ولون الشوارع

السبت، 3 أبريل، 2010

كن كما المطر لتسعد ايامي










لا اعلم اين سوف ياخذني بوح قلمي...
بين جثاث من الأمنيات او جنات من الأحلام اشعر بلذة مع حروفك..
تاسرني كل تلك الكلمات التي تكتبها عن الحب والشوق والمشاعر ...
الي اين سوف ياخذني بحثي بين الحروف عن مناظر الدفء والحنان بين قلبين تحملهما قصائدك الشجية والهامك المتدفق؟؟؟
الي متي اترقب كل حرف يكسوه الحنين بين سطوركم واشجانكم...
الي متي اظل انتظر ان يتنازل قلمك ليهدني مع العامة حروفا احسبها لى وابخل بها على الكل...؟؟
الي متي انتظر صحوة اشتياق حرفك من زحمة مشاغله؟؟
متي سوف تتواقف الأفكار من زحمة بعضها البعض بداخلي؟؟؟
اني عاشقة لحرفك لا حيلة لها الا الصمت ...
اني عاشقه قد عشقت اشياءك في غير مكان رغم عنها تصلبت وتسمرت وعشقت ان تعيش حالة التجمد امام الحروف...؟؟
فما أنا سوى جسد بروح عاشقة وبوجه مبتسم؟؟؟
ما انا الا تلك الزواية التي نهرب اليها انا وحرفك في اوقات كثيرة نتدارس بعضنا بعضا
ما أنا الا انسانة جبانة تعجز عن قول ... أنا هنااااااا ؟؟؟
ما أنا الا طيف يحاول ان يجد كيانه بروووح القصايد والخواطر...؟؟
ما أنا الا أعجاز متمثل في عشق اشياءكم حتى ولو كتبت عن الحجارة ...؟؟
ما أنا الا انسانة عاشت نبض من نبضات قلبها وهي صغيره ولم تعلم انه ليس ملكها
وقد اتى من يطلبها ايها ...؟؟





كن كما المطر لتسعد ايامي

وكن كريما ليزدهر عمري من جديد




الخميس، 1 أبريل، 2010

تعـــــــــــــــــال




وقت يشرق صبح شمسك تعال
تعال حدث شروق شمسي ..
وبلل بى نداك نداي
وتعال اسكن لهف روح المسام جواي
وتعال اقعد قصاد لون الخريف بى جاي
وتعال لملم شموع الكون
وأضوي مع الشموس ممشاي
تعال اسكن مسارب الروح
واكتب في الحنايا غناي
وشيد للفرح بيتين ...
ولملم روحي من تالاي
ورسل للبحر همي ...
وارمي معاهو حتى اساي
تعال ... لون نهارك فيني
تعال ... ارسم لي ليالى هناي
تعال ... فرِح سنين عمري
وجدد ليا حلم صباي
وارسم في المطر لوحة ..
وفي الغيم اترسم ضواي

اريتو مساك يسعد روحي
ويسعد قلبك الشاشاي

واريتني من البلاد إتلم
ويبقى سماك هو سماي
واريتني من الصباح باكر
ألم عفش الحزن مني
واسافر ليك وانسى شقاي