الاثنين، 31 مايو، 2010

جدار وحزن





. . .

وعند دخول المساء فتق الجروح
وغياب شمس الاصيل ، تسلّقت جدران كهفي ،
حاولت ألمح وهجاً منك فأمطرني حزنك فزاد حزني .
وعند انهمار حزنك بين يديك ، نبت وأزهر حزني.
وقام الجدار سداً كما الموت حزنا ،و حال
الجدار دون اندياح حزني في هذا المكان المترع حزنا
فروحك اخذت تبكي وشمسي ظلّت قصيّه
وأرض دموعي ظلّت عصيّه ...
وعند انهيار جسر التواصل حاولت
حاولت حاولت وإستجديت دموع حزني
لكن
ولم يبق مني على راحتيّ حزنك سوى غيمة حزني
ودموع تسلقتني بعد ان استعطفتها
فجاءت عابره
تجمّد فيها الحزن والقلب والقرار
وغاب حضوري ، رحلت بعيداً وغصت في عبراتي
وآثرت النوم ولك هيهات
وبعيداً حيث حزنك جلست تمعنت حزنك كاتبا اياك
و إلى القاع غصت أنادم حزني
الذي اصطفى حزنك واصبحا نديمين
وجليسين كجلساء السوء يتنادمان الى شروق يومي
ولا زلت أعاقر حزني في غيابة جبٍّ عميق بغير قرار

لماذا ؟
لماذا ؟
لماذا ؟
فرجوت نديم حزني ان لا تخترق قشرة احزاني بالسؤال
لتتلمس اجابات حزني
ورجوتك أنت وانت تكتب عن أعزّ وأقدس من أن يقال له حزن!

السبت، 8 مايو، 2010

يومان في زنزانة الأشواق






جاء اليــوم مؤتزرا ً

بشوق ٍ جاء يكتبني

وقـال يا هــلا واهــلا ً

وهذا اليوم أدهشني !!

فمن هذا الذي جاء ؟؟

وروّع أمنها مُدني ؟؟

سألت القلب والخاطر

ونفسي ليس تسألني

فقال الشوق أتعبني

ولون البعد أنهكني

تكاد الفرقة تذهقني

وعاد مـــرددا ًاهلا ً

كأنه ليس يعرفـني ؟؟

وكم بالشوق أرهقني

وهز ّ بقوله الخاطر

فهل يا انت تجهلني؟؟

أنا لحظااتك السره ..

لهيب البعــد مزقني

أنا من عشت انتظرك

أقاوم لهفة ًزمني..

أنا البحر الذي زمجر

انا المصلوبة سفني ..

يا من في الورى رجلا

لماذا اليوم تسألنيً؟؟

فهل الآن تعرفني ..؟؟

أنا يا سيدي أنثى ...

تبث شوقها سرا ً

فهل بالله تعذرني ؟؟..

فلم أعرف أنا أبدا ً ..

بأن الشوق يطلبني..

كما المحكوم يجلدني

فهل احكيك ... عن شئ...
أنا ...
كما شوقي معاناتي ..

غدت في الحب والوسن ِ..

وهاك أسمع خبايها ..

فكل ّ اشواقها يعني ..

وكل حروفها رُسمت ..

بحبر ٍ من ندى حزني ..

وتسألني ؟؟


عن الاشواق والآهات

تسألني؟؟

مضت يومان يا شوقي ..

ولحني غائب ٌ عني

بعيد في المدى ذهني ..

مضت يومان تشعلني مناجاتي

وقلمي ها هنا حائر ..

الأشواق ُ ..والأوراق ُ .. تسألني..

تـُرى هل عاد مشتاقي ...؟؟
وبالأشواق عملاق ِ!!؟

تـُراه مكبل عندي ..؟؟

ومتهم.. وبالأشواق قد يُقتل

أيعقل ُ إنه شوق ٌ ..

يُقاتل دون أن يُقتل ..

مضت يومان والآشواق تسألني ..

عن المجدول بالياقوت والصندل ٍ ..

هي الاشواق تسألني

تـُمازح في الورىً صمتي ..

وتنازع في الهوى موتي ..

تغازلني بموكبها ..

وتملأني من الرأس الى القدم ِ


فأشعر ُ أنها صوتي

رصيف العمر في بيتي

وأبكي عندما أذكر ..

بأن هناك يومين غداً تأتي

تجدد شوق ايامي

تعربدُ في مخيلتي كما الأمس ِ ..

تـُسافر ُ .. في خيوط الصمت ..

تعانقني...

تحدثني ....

وتسكن كل لحيظاتي ..

تقيم بين جدراني وساحاتي ..

تصّور لحظة الاشواق ..

حياة الشوق في خلدي ...

فأشواقي مكبلة في زنزانة الشوق

فهل يا شوقنا ترضى ..؟؟؟؟؟

افتش عن رهافات ٍ ..

تعاني ما أعانيه ِ ..

أنا يا سيدي تـَعِبه ..

وقلبي يكفي ما فيه ِ ..

فشوقي .. قاتل ٌ فرحي ..

ودهري ليس يكفيه ..

أفكر ُ منذ ُ أيام ٍ ..

على من سوف ألقيه ِ .


فقد عجزت سماواتي

وحتى الارض قد ضاقت بما فيه

انه شوقي فكيف القلب يحويه؟؟؟

الخميس، 6 مايو، 2010

مدخل (الى عالمك)






مدخل (الى عالمك)


هذه أنا

حضرت القادم على رحلة الايام

وعسى ان نلتقى...

يا حضرة القابع في الوجدان.. .

أنا أشبه إلى حد التطابق أحرفي

الأربعاء، 5 مايو، 2010

مواسم النـّـوار


فرحي ..
يرتب لحظة الشعر
ليدخل في القصيدة ْ

فرحي ..
يعيش مواسمَ النوّار
كي يرعى الحقول
ويسابق الأفراح والأحلام
كما الصياد يلحق بالطريدة
هي فرحتي .. وهذي قصيدتي
من حرفها
يأخذُ اللقاء نكهتهُ
من بينها يخرج العطر المقفى
كي يختارَ وجهتَهُ اليكم
والجمع يحضُرني ويزغرد بالفرح
ليبث فيني لحظة الفرح الأكيدة


هي هذه فرحتي، وهذا حرف من قصيدة
مرّوا عـليه وغـادروا كالحلم
وارموا على حرفي حضورا كالجمال
.. أغـنيتي
ترقص ، ويرقـصُ حولها الجمع الكريم

فأقول اليوم من فرحي
إنني ها هنا ..
اتدثر الكلمات ثوبا
أحتمي بالجميلِ من الذكرياتِ ،
وأتلو نشيدَ الأناشيدِ
في حضرةِ اللحظة الفريدة

وبي حاجةٌ للأغنيات
فتراني اعبث والحروف .. فيبتسم المكانَ
هنا يا شموخ الانبهار ، حيثُ نحن
الدعاءَ بالجمال وبالجلسة السعيدة،

يصافحُنا الفرح في كل باب

ولنا ما تراهُ وهج الحروف في فرح اللقاء
فرحي يغادرُ لحظة المعنى
ويتركُني
وحيدة

أنا لا ألومُ سوى الغياب،
ولحظاتي
البعيدة

دمعــة الأقــلام







دمعــة الأقــلام

مسحـــت اسمـــك من سطــوري لقيــتك دمعــــة الأقـــــلام

تبل ريـــق لوعــــة حـــروفـــي وتلـــــون رحــــلة الأيـــــام

غفــــيت وجـــــوايـا طـــــيفك مــلازمـــــني ومعــــايا دوام

محلـــــق فــــــوقي طـــول اللـــيل كـــأنو العـــابد القــــــوام

لقيـتك ضـــو فــي عــيوني لقيــتك ســاكنة فـي الاحـــــلام

لقيــتك قصـــــــة فـــي خاطـــري تمثــلي أروع الأفـــــلام

رجـــيتك بـــي قلــــب صــــافي مشـاعر رقــــــة الانســام

عشــان خاطــرك نحــر فرحي واتوشحت صبري حــــزام

لكــــــن يومــــك الجــــــــيتي حكــمتي علــــيا بالإعــــدام

بديــــتي معـايا مشـوارك مصــوبي فـــي فـــؤادي سهــام

مخطــــطة انــو تغــــدري بـــي قــــبال ما تتــــمي العـــام

ونســيت انــو المــثل بيقــول جـنا الوز ما صحيح عـــوام

امشــي علــيك تســدي البــاب قفــلتي علــيا بـــى احكــام

طعــنتي خناجــرك المسـمومة غــرَست جوا في الصمـام

غــدرك زلــزل الجــواي هـــــــدم افـــراحي زي هــــــدام

غــزلت الــريد معــاكي حــروف رسمـتك لوحة لى قــدام

وكلــما أمـــــد مســاحة ريـــد انــتي تصغــري الاحــــجام

اعـــالج جـــرحي واصـــبّر .... الاقــيك زدتــي للأسـقام

افتـــح ليــك نفســي كــتاب وانتـــــى حقـيقــتك الاوهــــام

اشــيلك فــي قلــيبي شمــوع تعـبى الكـون عـليــا ضــلام

اكــلم فــيك حــق الإلـفة..حــق الجار.. تصـــومي كــلام

احــــنن قلــــبك الجـــافي تكـــــــوني عـــــلامة استـــفهام

تلــومي وجــودي في كـونك وقلـبي انا ليكي يــــوم ما لام

اســافر لـي مــدن ريــدك وريــدك فـــوقي يـــوم ما حـــام

ينوم طرفــــك بلا ميعـاد وطـــرفي انــا لا غمــد ولا نــام

حلمـــك انــو تغــدري بي وتعــيشي علـــى بقــايا حطــــام

أغالـــــب فــي حكــايتي معـــاكي واكـــابد لــوعــــة الآلام

اغنيـــلك عنـــاوي الــريد وغناويك انتى جــــور خصــام

كتلتي الفـــرحة في قلــبي .. كفـــاية علـــيك والله حــــرام

فـــراغ روحـــك وجهــــــل عقلــك مــا ادوكــي أي مقـــام

وكــت فاكـراك حتفــرحــي بي تبقى سعـادة خير وســـلام

ونعيش انا وانتي زي اخـــــوات حمامات في انسجام وئام

ويكـون الـريد شعار مرفوع وعنوان بيـتنا اسمو غـــــرام

وتظلــنا غــيمة الافــراح ونســـعد ونمشـــي لــي قـــــــدام

لكــن ضـــــاعت الآمـــــــال لأنـــك انتـــى طبعــــك سـام

وقلـــبك بالســــــــواد ملـــيان ونفســـــك منبــع الاجـــرام

وماب يرضيكي غـير ارحل ويكون من غيري عددك تام

الأربعاء، 28 أبريل، 2010

لحظــة وصــالك




لحظــة وصــالك


تسوقنـي الذكـرى يـا حبـي علـى جنحيـن وإشتاقـلَـك
أخــاف مــن دمـعـة عيـونـي تعـكـر لحـظـة وصـالَـك

خلـيـك لا تجيـنـي انــتَ وعيـونـي بـراهــا تسـعـالـك
وتـذرف دمعـة المشـتـاق دمــوع تشكيـهـو ترحـالـك
وخـلـي خيـالـي يسبقـنـي وأسـابـق احـقّــق آمـالــك
لو كان فـوق رؤوس الشـوك اجيكـا واكـاوي عزالـك
سـؤال دايـمـا بيسألـنـي مـنـو الشـاغـل عـنـي بـالـك
يسابـق شوقـي خطـواتـي يـسـارع ويسـألـك مـالـك؟
تعبت خلاص صبري قله وسؤالـي تعـب مـن سؤالـك
والخـوف تبقـى ناسينـي وبقيـت صفـر فــي شمـالـك
افـتـش فيـهـا اخـبــارك واحـــاول اعـــرف احـوالــك
منـو الغيـري يشيـل همـومـك وبــي حنيـتـو يرتـالـك
كـيـفـن قـــادر بـعــادي وحـيـاتـك دونــــي تـحـلالــك
وبلاكـا انـا ضايعـة ويتيمـة نهـاري وليلـي نادهـالـك
جـمـال الـكـون كـلـو روّح لأنوهـوكـان مــن جمـالـك
وبقيت شايفة الدنيا ضلمة من يـوم مـا غـاب هلالـك
حليل الليل وانت جمبـي وعشـان خاطـرك بيصفالـك
وحليـل صبحـا كـان بيطـرب وكـت تنشـدلـو مـوالـك
حبـيـب الــروح تـعـال قــرب مـنـادي هـوايـا نـادالـك
ويمين انا حالي من بعدك اريت ان شاء الله موحالـك
تعال اسمع حديث قلبي تعال شوف كيف هو شاشالك
دار يحكـيـلـك يفـضـفـض ويـقـولـك والله مشـتـاقـلـك
تعالـي خـت همـك فـي قليبـي وعلـيّ ارميهـا أحمـالـك
وكيفـن قلبـي يبقـى قلـب اذا فــي نبـضـو مــا شـالـك
تسوقني الذكرى يا عمري .. على جنحيـن واشتاقلـك
اخــاف مــن دمـعـة عيـونـي تعـكـر لحـظـة وصـالَـك

رحيق وسط الحجارة


رحيق وسط الحجارة



هموم تبحر ..بلا مرسى
دموع جوانا تندسى
وتراب بلدي اللي ضمتني
تشوف في نيلا كم بسمة
واشوف الدمعة تتدارى
وتكلمنى وتونسني
.. تحلم وفي الحلم رعشة
وكانت كل يوم بالليل ..

تغنى لي..
وتحكى لي..
حكايه بتنا السمحة ..
لامن انوم واقوم مليانة بالفرحة
رحيق كانت كما البستان
بيطرح كل يوم ورده
وكأنو البارح الليلة
فتح بإيدى دولابا
لقيت فستان.. فوقو طريحة مطوية
وتوب ابيض كما الدبلان
حبة بركة مربوطة
حكت .. وقالت لي كنا زمان
كانت مدرسة ودكان
وسته اقلام ..وكراسة
في يوم الزفة لي بيتا
طوت أحلاما في رصاصة
و دمعها سال على الطرحة
ويوما صحيت على صرخة
مرقت أجرى.....
لقيت باب بيتا متكسر
لقيت الدم متبعثر على الجدران
لقيتا رحيق
وماسكة عروسة.. في ايدا بكل حنان
ضميّتا ..
وناديّتا ..
ما ردت
لقيت الدنيا بتمطر
دموع ع الأرض
شهيدة رحيق.
سنين وأيام .. وبتعدي
ونفسي في يوم.. أشوف فرحة
والاقى رحيق..
في لون صرخة
وكم مليون من الجرحى
بيوت تنهد.. ايد تتمد ..
ورحيق الليله زفوها .. بدل للبيت هناك للقبر
وصيّتا .......... جواب لأمتنا
حلمنا نعود لى لمتنا
وومافيش حد رد
وحلمي إنهد
وبقت صوت الحجارة رصاص
ومافيش رد
وبقت لون الحجارة رصاص
ومافي رد
زمان كًنا
عشان كنا
نخاف على بعض
زمان كنا
عشان كنا
نحب الأرض
والآن حلم الاماني اتهد
كمان كملت حجارة الارض

الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

إحـــــــتراق



" احتراق"

حرفي لحرفك شاحبٌُُُ

و سواد حبري لا يطاقْ

والحرف دونك يُحتضر

وظلال طيفي بين حرفك في شقاق ِ

دوما يصارعني الرواح وإن غدوت


الآن أجنحتي تكسرت عند هذا الاحتراق

وقلبي لحرف ِ نازفٌُُ مستجدي حلو القول...
كيف الوصول؟؟ والبعد عن علياءك حلم بعيد لا يساق
مذ كانت الاقلام تكتبنا .. تغنينا

وتشهق للجمال بلا فراق

والآن تضحك من تدانينا وتعلن للفراقْ

هذه الأقلام قد نقدت مواثيق الرفاق

والكيل فاض

فلم تعد تسعى إلى أيك الحروف الحمائم

مثلما كانت تزاورنا وتفرح للعناقْ

وحرفي لحرفك قد بات هو الاحتراق

الآن تشطرني حدود الصمت

فبأي قلم نكتتبك وبأي شعر نثرناك

ولكنّا كتبناك

"ديوان احتراق"

وسألنا احرفنا وبأي سهم تطعنين

في الآفاق في كبد التلاقْ

والحرف عابر كأحتراق القلب

في سوح الوغى .. ويحه .. كيف اللحاق

ألقاك في الإصباح أغنية ً وحرفا من رحيق


وامضي ......

ثم ألقاك احتراقْ

تفرِد بحرفك كل اجنحة الجمال

وتفلُ وحدك في ندى الاصباح

كما اللحن العبيق

قد هٌزم حرفي امام حرفك

ما كان أتعسه سباقْ

وا حسرتي كيف الوصول الى اكتتابك

او لوصفك بالأنيق ؟؟

من كان يدري فاليوم

رغم انف الحرف أمنيتي

ان اسعى انا وحرفي الى طلاقْ

لكنّي ... قد وعدت أن أبقى


والوعد باقْ
الوعد بااااااااااااق



استاذي ... مخملية حرفك رتقت ثقوب حرفي
ولكنه استحال الهطول في معيتك

الأربعاء، 21 أبريل، 2010

أحتــــاجك~ ***




كيف يقاس زمن نبضات القلب يا سيدي الذي تعمد ان يتحدانى؟,

وكيف تقاس مساحات العشق, وكيف تتحول الروح إلى سربحروف نواضر تحت ليلة من ليالي القمر..!

إني أراني بين بين حديث صباحاتك واغنيات المساء لحنا اثيريا

..حَدثني.. لحّن نبضاتي وتأمل بعضا من رهقي
أحتاجك مأوىً لحروفي لألوذ إليه بفراري

سافر بي هيا ارحل ولتبقى دوما بجواري

ارسمني لملم أجزائي

خاطبني اسمع لحواري

اسكب في ليلي اقمارا اشعل في صمتي أنواري

يا وولهاً يقفز من قلمي ويغذي النبض بأحباري

يا لون الزرقة بأوراقي

وحروفا تكشف أسراري !

يا لون السحر بألواني

يا قمرا يغفو بأسواري

يسكنني يملأ انهاري

يغلقني يمعن في حصاري

الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

كيف أكــتبك ؟؟؟؟؟




يالجيتنـا مــن وادي الجـمـال شـايـل ذواتــك كـيـس درر

ســـارج عـلــي خـيــل الـشـعـر حـاديـكـا دنـدنــة الـوتــر

يـامــا رجـيـنـاك بالـشـهـور اتـعـبـت شـوقـنــا اللـنـتـظـر

وفضلنـا عاضيـن الصبـر وبيقولـو مـا خـاب مـن صـبـر

وحضرت يا زاهي الحضور ومعاكا كلْ شي جميل حضر


يا زول



يـا زول مجرتـق بالجمـال .. منشـري فينـا سمـا وبحـر
مكتوب على اقدارنا قيف .. يرجى الـرذاذ ساعـة سحـر
واقـف علـى زمـن الوقـوف .. شايفنـو فيـنـا نـفـر نـفـر
مالى الغمام حتى السحاب .. شايلك معاهو عصير مطر
لحِّـن صـداك جوانـا كُـب .. سهِِّـر معـاك حـتـى السـهـر
رتــل احـاجـي القـصـة روح .. عـلِّــم ليالـيـنـا الـسـمـر

.............
ووقفت في نص الطريق ... لا شفت شتلة ولاشجر
وانهد إحساسي الرقيق ... وأنا في دواخلك لي دهر
وغرقت في لجة هواي ولا شفـت قيـف لا شفـت بـر
لا جات رسالات الفرح ..ولا جانا مـن تـالاك خبـر
...........
وصلت ليك من غير تعب من غــير تذاكــر أو سفــر
وجوازي كان احساسي بيك تأشيرتو كان/ الحب قَدر
وداخل مطار قلـبك نزل ودمــع الفـــرح مني انهـــمر
ولقيتك الحـــب والأمـــان والراحــة من بعـــد الفــــَتر
وقلبك مساحة من الجــــمال موسوعة لى كل البشــر

...........
كيــف اكتـبك ؟ واقــراك واتهجــاك وبيناتنا الف بر
كيــف اكتبــك
وجـواك د الـق فيني نيل صافي وعكركيف اكتبك ؟
لا بينا ساقي ولا جـروف لا شاطــي حتى ولا بحــر
وكــيف انثرك وارجـع ألمك من جديــد وبى كل حذر
ولولا القــدر ماجابني شــوق جنبك ولا شافك بصر
وقدرك يكون مكتوب هناك وانا فيك ألاوي مع القدر

...........
الدنيا ما بتـــدى المـــنى ..كم فيها خاطرنـا انكسـر
ترسملك الأحزان فـــرح وتمــــدو لآمـــــــدّ البصـر
تسقيك كاسات من عســـــل ومرات بتسقيـك الأمـر
تملاك بى لحظة فرح وتقــول خـــلاص حظـك بهـر
وترجع تدهدهنا الظروف ونرميها فوق كف القدر

...........
عاين الى حد المغيـب فـي الدنيـا مـا بـان ليـك أتـر
لا جانا من عندك مسج ... ولا جانا من زولك خبر
وقعدنـا فـي ايّ ونعـم لامـن صبـاح فـجـرك ظـهـر
وفرحنـا حـد الامنيـات بالرجـعـة خاطـرنـا انجـبـر

...........
وانهد حيـل حبـل الصبـر .. وصلنـا لآحـد الضجـر
رجينـا لاعنـد المغيـب والليـل قعّدنـا مـعـاك سـهـر
ومزاجنا كان زي الخريف ساعة يكب نيلنـا العكـر
كلما ندس شوقنا العليك نلقاهو فـي العينيـن ظهـر
ما ملت اشواقنا السؤال .. ولا زول ملامحك اندثـر
نرجع نمد حبل الصبر .. بيقولوا ما خاب من صبر

...........
وشقاي كان لحظة غــياب زي مبتدا غـــاب واستتر
ولا جيت مع الدقش القبيل لا في الاصيل شعيّت بهر
لاكنت بين كل الخــــلوق ولاغالبك شوقـــــــنا ودفر
وعزفت فوق لحـــــن الغياب وغنيت وشديت الوتر
بالله من فضلك ســؤال ؟؟؟ كم مرة بى خاطرك عـبر
وكم مـره اخلفت الميعاد.. قـول لى يا أجمــــــل بشر
وكم مرة سجلناك حضــور .. لاجيتا انت ولا حضر
ولليله نحــرس ونرجى فــيك بالله هل عندك خبر؟؟


............
الليله جـــدول شوقــنا فاض عبا الجديـولات وإنكســر
ومرتق صــبرنا الكــان متين رهفــت مساماتو وسـدر
مالت موازين الشجون والقاضي مـــال حكمو وصـدر
شخــبط دفــاتر ريدنا ريد .. جــــر المشاعـر فينـا جـر
واستأنفـت كل القــلوب وقاضــينا بـى جـورو إشتهـر
وتاقينا باب اسمو الوصال وسيل الدموع فاض إنهمر
وشـريان نفاجاتنا اتقــفل وبقى اضـعف الايمان جـوْر
والشــوق بكــاك حـد النحيب كلما سكت.. رجـع إتعبر

الاثنين، 19 أبريل، 2010

أتدري كيف تأسرني؟؟؟





ألوذ إليك من أرقى ومن لهفي ومن رهقي وأنتظرك ...


وأضرع كلما عصفت بى الأحزان لو أجدك


والتمس الذى أسرجت فى دنياى من ذاتك


وأستدعى عباراتك ...


فتمنحنى رحيق الصبر والقوة


وتجعلنى كما الطاوؤس مزهوة


أتدرى كيف تأسرنى عباراتك ؟..


أتدرى كيف تأسرنى


وكيف غدوت تسرى فى مسارب الروح و البدن ؟...


أنا مملـؤة شجناً فهل تأسى على حرفي بين الشك والوهن ؟؟؟


وهل تأسو جراحاتى وتأسو قسوة الزمن ؟؟؟؟


أتدرى كيف أنتظرك ؟...


وكيف تقر عينى إذا ما طاف بى طيف لقامتك النخيلية


وأشرق نوره حولى فأشرقت المُنى فىّ


وكيف ذكا عبير الصدق وأزدهت الشفافيه


وتدرى كيف أنتظرك ؟...


تشابه كل من حولى ... وأنت الجوهر الفرد


وأنت على الجوى روح ... وأنت على اللظى برد


فهل أدركت يا مولاى كيف يسوءنى في شخصك الفقدُ ...؟؟



الأحد، 18 أبريل، 2010

تعال متى تشاء



تعال متى تشاء

جدّد صفاء الأحلام ِ

زِدْ في الحضور..

وارتق مسامات الجمال

خضب وريقات الرّجَاء ..

تحدث بل قل ما تشاء

واهرب من الأكوان

تعال للمرفا الذي لب النّداء
.. ..
قُلْ ما تشاء

وانزل على لحظ الجمال

كن سامق الإبداء

فأنّي عَلىَ شط الحروف

أنتظِرُ الصباح كما المَسَاء ..

بل سوف أهتف في الخلائق
تعال متى تشاء
فأنا قد جلست الأمسِ

بين خميلة جاءت بها يدك كلؤلؤةٍ ثناء

ووَثقْتَ مِنْ كل المشاعرِ

والأحَاسِيس

النبيلة..

وعَلِمتُ أنّي قيد حرفك

في سجون الحرف

أجثوا وفي ولاء ..

وبَأنّ حرفي فِي حِصَارِك قيد حرفك

بَاتَ يملأني سكينة وانتشاء ..

وحروفك الشماء تمنحني

وفاء قد تدثر بالوفاء ..

سُقتَ المَحامد انت

ناصية بك الخير أنت

شعلة التاريخ في كل المنابر

يا لهفة الماء في كف السقاة

والآن نقولها جهرة سَقيتَنا

كَأسَ وجدٍ في غيابك

يا اقوحان الورد يا كل الإباء ..

تعال متى ما تشاء
ووقت تشاء

زِدْ فِي الغياب فقد بلغ القلوب والحروف

بعض من عَنَاء

بل كل العناء
سأكون جالسة هنا لأَغْزِلُ

مِنْ رحيق الشّعرِ ..

بُردة ضاَفِيَة لِك ّ

سَأَعطر الأكمام والأذيال مِن عِطْرِ ِ

الْبنفسج

لأشُمّ صِدْقَ حضوركم بين الحروف

كما أشاء
..
بل تعال متى ما تشاء

فَإننّا

نهوى

الحروف

تُغْرِينا

بِأنْوَاعِ الجمال

وبالهناء
تعال وقت تشاء

عُد في الخريف أو في الربيع

أو حتى ثلجا في الشتاء

وازرع شُجيراتَ الجمال

غُصن بهي
فالحر مثلك يا أخي من كان شِيمَتُه ُ
الوَفـَــــاء ..

الخميس، 15 أبريل، 2010







.. على فـكـره .!!ترٍى قلبيّ .. سألنُـِے عنكَ وٍأحرٍجنيّ !
تعبتْ أگـرر الكَـذبة .. وٍأقوٍلْ ممكَن يجي بآكَـر ؟!

الأربعاء، 14 أبريل، 2010

الإنـتـظار عـلـى نـار




لـيــه تـغـــــادر مـنــّي تـبعـــد وبـيـنــا تــمتـــد المســاحــه

بعــــــدك الدنـيـــا الجميــلـة الســـــواد أصبـــح وشـــاحــه

العـصـــافيـــر بحـّــــه صــــــوتــا غـنـّــت الألام منــاحـــه

البســـاتـيـن ويــن زهـــورا ويـنـــو إشــــراقـا وصـباحــه

كـيفـن أقــدر عــاد أضَــرّي والهبـــوب حـبســـت ريـاحــه

وكيف أطير لي عش سعادتي وانت ريش ريــدتي وجنـاحه

إلا مــا بـي إيــدي حيـلـه ولا فـُـرص شـــوفـتـك متــــاحـه

غيــر أجــاهـد قـلبـي واصـبـر والنفـــس أكـبـح جمـــاحــه

والعيــون تـبكي وتكــابــر وترضـى بالدمعــات ســلاحـــه

مــا تـظـن بسعـــد وراكــا والنفـــس تـلقــى إنـشــراحـــه

وكيــف أعــوم فـي نـيـل حياتي وانت قوّتي في السبـاحـه

أصلـي بـي ريــدك بفــاخر واحـكـي بـي حـبـك صــــراحـه

وطلـتـك تسعـــد حيــاتـي وتـقـــلب الشـقــى يـبقى راحــه

إمـتـى تـرجــع لـي ديــارك والقـيــود تـطلــق صــراحـــه

وامـلا عـيـني مــن عـيــونـك إنـت يــا كــامـلَ السمــاحـه

وفـرحــة تـتعــانق قـلـوبنــا وتــانـي ترجــع لـي مـزاحــه

والليــالــي يــدوم هـنــاهـــا والصـبـاحــات بـي ربــاحـــه

وبيـن رمـوش عـينيْ أضمـك وابقـى ليـك ضليـل وواحـه

واكـتــب الأشعــــار عـشــانك وانـت يـاك سـيد الفصـاحه

لامتيــن يا صبحــي تـشــرق وروحـي تاني تعيـد رواحـه

القــلــب ذادت شـجـــونــو والنـفـــس كـتــرت جــراحــه

وانـتـظــارك نــــار تحـــرّق .. إلا نـار الحـــب مبـاحـــه

إهدآء من حبيبة قلبي النادرهـ ~


الاثنين، 12 أبريل، 2010

عنك نســـــأل



لمن ما القاك بسأل منك ديكا اللحظة الفاتت
وبلقى حناني الفيني بيروي حنيـن واطاتـك
ولمن ما ألقاك عنك بسأل ... ديك النجمـة
عن يوم حِنك وذوق كلماتـك
ولمن ما بلقاك ....... بستنى
لحظة وصلك وطيـب طلاتـك
ولمن ما بلقـــــــــــــــــــــاك
حرفي بيذبل وتذبل جوه الروض زهراتك
يا سيد روحنا كيف من غيرك نبقى وحاتـك
شايل لـون الطيبـة الحلـوة
وكـل الإلفـة بتبقـى حيـاتـك
عنك نســـــأل لحظة لطفك
وين روحاتـك ويـن جياتـك
وين البسمة التطلع منك تفيض ذي نيلنا تجيب نسماتك
ويـن اللحظـة العشتهـا هانـي جـوا قلــوبنا تمـثـل ذانــك
وين لمن بدري بتصحى تصحي الفينا شـروق ساعاتـك
يـا سيد روحنا غبـتَ وغابـت فينـا الروعـة مع غيباتـك
يا سيد روحنا بالله وحاتك
ارجع لون لون االفرحة
ومدد ظلك بـى نخلاتـك
يسألوا عنك ..........
قلبي ........ وروحي
والباقين راجين جياتك
وتســــــأل عنك دمعة عيني
منتظـريـن عــودة رحـلاتــك
متمنـيـن الـعـافـيـة تـجـيـكـا
وتبقى معاكا في كل لحظاتك
يا معجون بى مسـك الطيبـة
يـا ملـيـان بالدهـشـة مـدفـق
يا مرفوع فوق حـد الروعـة
يا مسكون بى سحـر الكلمـة
خلـى جفاكـا وزيـدا صـلاتـك

الجمعة، 9 أبريل، 2010

انا وحضورك في الدواخل

أنا وحروفك كهاتين

مساء بطعم الحروف






مساء بطعم الحروف
بكل ألون الطيف
أجراس تعزف منظومة الزمن الجميل
النيل بينهما
يشرب نخب عشق حرف تعبق في الدواخل،

ارتعاشة الحبر مهجة
موصولة برحيق أمواج نيلك الرحيق
كعين سابحة
في سواقي بلادي،
يا حروفك السابحة في لون هلامي في الدواخل
فقد حملت فيض روحي
للأ شجار التي تراقص رحلة من
تحت والدموع
تكحل عيني بوهج انسياب الابداع عندك.
أيا روحا من تبر بلادي
لا تلومني
إن ضاجعت
أجنحة حروفك كعطر موسمي عفيف
أو عتقت بوحي
بطيف يبعث
من رماده حياة جديدة.
يا رجل
كان هنا...
اعذرني
إن جاءت
حروفي
على سعفة
مزينة
بعطر اللقاء،
بللها
موج البحر
بدمع ثخين ...
ما الصبابة
إلا رعشة أفلتت
كليل يستحم في دجى
نام فيه النهار ليصحو
ويلقى هذا الشدو الجميل
خلف تمتمة السؤال
عنك
يا لحنا من خلود
وحرف من جمال
والآن
بدأت أقرأك كإنســـــان
بعد ان قرأتك حروف

الخميس، 8 أبريل، 2010

جعلت خميسي يبتسم ........ (Just For You)



اليوم ... احسبه غيما كثيف

وأشرعة تغازل وجه حروفي وتفتقدك

وتراها تعاتب ضوء النجوم الآفله ،

ليتك اليوم تدخل في أناء حروفي

لأبدأ ليلتي مع تفاصيل الأشياء

فغيابك يمثل لحظة تشابه الحروف التي تسكنني

ولكني اكيدة بأن هناك قرنفلة في خاطرك تزين كأس المكان عندك

وفي جوف حروفي التى ارهقتك كتابة ودعاء،

سأبحث عن هواء او حديث او كلمات مرت بيننا

وكنت وقتها وعندها ابتسم

فهي كلمة واحدة علقت في مساحة بيضاء من ذاكرتي

حملتها للذكرى صوب الأقاصي البعيدة من روحي

أيا قابعا هناك وحرفك يملأني كم يلزمني من لحظة استذكار كتلميذة بليدة

كي ترتوي خلوتي من غسق الرؤيا؟

كم يلزمني من لحظة صمت كي أعصر الغيم لأحوله مطرا يهطل في الدواخل

كشعاع من الشمس وابتلعه في جوفي أشربه خمرا حلالا فتخضر القصيدة.

وأتقصى أبجدية حرفك لحنا اثيرياعلى صفحة الماء

كي أرى قمرا كراقصة هيفاء تتمايل كفرع من بان

يوم سمعتك

ويوم ان رحلت مودعا

وعلى وقع سماء العودة مرة اخرى

عهدتك آخر صيحة تعبق في الدواخل في مدايّ

في صداُ كنت احسبه سراب بقيعة

يحملها طائر من خيال ونشيدا من لحن الغياب

الذي رسمته الدواخل

لعل في رائحتة نبيذا للروح التى ترتسم على خطوط حرفك

فيسكرها

ويسكرني

حتى قرارة فرحي بك....
__________________

الثلاثاء، 6 أبريل، 2010

لم ارحل في حروفك






لم ارحل في حروفك

لي مدن جواي لاحت

كامنة في الزمن الخرافي

زي خيال في حلم عابر

زارني في جوفي المهاجر

ولي امطر ورد نادر

يلا ارسم بي حروفك

دنيا ما بتعرف مرافي

جنة تجمعنا ونحلق

فوق سماواتنا الصوافي

ومن رحيق الحرف نرشف

وتنتشي الكلمات قوافي

لاحزن فوقنا بيعدي

لا مهاجر ولا منافي

لحظة عبثك بالخاطر




لحظة عبثك بالخاطر

لحظة ظلام ... الشموع مطفأة .. وطقوس خاطر في الظلام تحتفل .. صرخت فكرة وقطعت علي دقائق الصمت المطبق وبدأت انا قراءتي لحظة نص الفكرة أشعلت عيني شمعة .. أطفأتها ..!! يا ترى خاطرة قادمة منك على قدمين ...!! قرأت عنوانها " آلية الفكرة التي تسعى على قدمين " كنت قد اشتريتها من معرض كتاب الأفكار .. من أجل عنوان داخلي يحمل فكرة يقول " كيف أكتبك لحظة عبثك بالخاطر " ...؟؟صدقني .. قرأت لحظة عبثك بخاطري ببطء ... !! خالفت طريقتي في قراءتك .. وقرأتك على مهلى وأجدت القراءة لكن لم أستطع كتابتك لحظة حضورك ... فضاعت آلية سردي للفكرة ..!!عدت إلي هنا .. إليا حيث " جنون حضورك والتهاب الفكرة عندي " وفي غسق الدجى .. حملت محبرتي .. وكتبتك زارعا للورد ..رغم أني متعبة .. وأشعر بنعاس تملأه لحظة عبثك بمخيلتي .. فقد شربت كأسا مليئة بالعواطف .. لكني لم أستطع أن أقاوم النعاس لأنك عبثت بحالة استرخاء محبرتي وتفكيري وجعلت من لحظة حضورك ساعة صمت الحواس حضورا ملأ كأس عواطفي حتى فاض .. !!سمعت فكرة خطوك نحوي ..اقصد قدم حرفك على اوراقي ... لكن هذيان قدمك أعجبني .. فما أسمعه أو أقرأه وقت نعاس الفكرة عندي أسميه هذيان .. !!لكن هذا الضجيج من هذياني صحا فكرة عبثك بخاطري .. اكتمل " جنوني دقائق من الصمت.. لأقرأ كفك وخطوط التوازي عليها للمرة الأولى التي أشاركك فيها الفكرة .. وأحس أني كسبت الرهان ...!!


سعدت بتواجدك لحظة فكرة ..


وسعدت بقراءة كفك ...

الأحد، 4 أبريل، 2010

تبا روحي او كما قلت .....






ربما اكون نخلة ، او قطعت انا من نخلة.

او كنت نخلة فى حد ذاتي .عندما عرفته حقا او انه كان يلفت انتباه الجميع لست ادري !!


احببته اغرقني في حروفه كان لي كوردة في طريقي اخذتها بكل حنان ووكأنني اسكنتها في قلبي مئة عام


وعندما هممت بقطفها وزرعها في عالمي اصطدمت بالواقع وتبا للنعرات الوردية لا وردة مثلها وهي لا تشبه الورد ولا الورد يشبهها


ولكن عائلتها واهلها يشبهون كل الورود اعتبروها ليست لي ونزعوني من جزورها


الم اخبركم اني سيئة الحظ يوما !!


احبتني تلك الوردة برغم اني معلقة على رف الامنيات عشقتها ... كلون خيل اصيلة وخنجر فارس تهابه القبيلة


وذات يوم ولكثرة صمتي بل لكثرة حديثي مع نفسي..وعجز تفكيري سألت نفسي هل يسطيع الكل قطف الورد بل وتمتد الأيدي لقطف قمرك


الذي احببته قبل ان تمر انتي بالحدائق وتشرحي مهجة صدرك ثم تشرع قلبك لألوان صاخبة تناسب ليلك الحالك السواد


ما الذى تغير حتى صار صمتك معجونا بالصمت وحرفك معتق بالرضا..التفت الى روحي وقلت لها تبا لك روحي ...,


اين تذهبين ... ورجعت اتعثر الخطى دربي ولون الشوارع

السبت، 3 أبريل، 2010

كن كما المطر لتسعد ايامي










لا اعلم اين سوف ياخذني بوح قلمي...
بين جثاث من الأمنيات او جنات من الأحلام اشعر بلذة مع حروفك..
تاسرني كل تلك الكلمات التي تكتبها عن الحب والشوق والمشاعر ...
الي اين سوف ياخذني بحثي بين الحروف عن مناظر الدفء والحنان بين قلبين تحملهما قصائدك الشجية والهامك المتدفق؟؟؟
الي متي اترقب كل حرف يكسوه الحنين بين سطوركم واشجانكم...
الي متي اظل انتظر ان يتنازل قلمك ليهدني مع العامة حروفا احسبها لى وابخل بها على الكل...؟؟
الي متي انتظر صحوة اشتياق حرفك من زحمة مشاغله؟؟
متي سوف تتواقف الأفكار من زحمة بعضها البعض بداخلي؟؟؟
اني عاشقة لحرفك لا حيلة لها الا الصمت ...
اني عاشقه قد عشقت اشياءك في غير مكان رغم عنها تصلبت وتسمرت وعشقت ان تعيش حالة التجمد امام الحروف...؟؟
فما أنا سوى جسد بروح عاشقة وبوجه مبتسم؟؟؟
ما انا الا تلك الزواية التي نهرب اليها انا وحرفك في اوقات كثيرة نتدارس بعضنا بعضا
ما أنا الا انسانة جبانة تعجز عن قول ... أنا هنااااااا ؟؟؟
ما أنا الا طيف يحاول ان يجد كيانه بروووح القصايد والخواطر...؟؟
ما أنا الا أعجاز متمثل في عشق اشياءكم حتى ولو كتبت عن الحجارة ...؟؟
ما أنا الا انسانة عاشت نبض من نبضات قلبها وهي صغيره ولم تعلم انه ليس ملكها
وقد اتى من يطلبها ايها ...؟؟





كن كما المطر لتسعد ايامي

وكن كريما ليزدهر عمري من جديد




الخميس، 1 أبريل، 2010

تعـــــــــــــــــال




وقت يشرق صبح شمسك تعال
تعال حدث شروق شمسي ..
وبلل بى نداك نداي
وتعال اسكن لهف روح المسام جواي
وتعال اقعد قصاد لون الخريف بى جاي
وتعال لملم شموع الكون
وأضوي مع الشموس ممشاي
تعال اسكن مسارب الروح
واكتب في الحنايا غناي
وشيد للفرح بيتين ...
ولملم روحي من تالاي
ورسل للبحر همي ...
وارمي معاهو حتى اساي
تعال ... لون نهارك فيني
تعال ... ارسم لي ليالى هناي
تعال ... فرِح سنين عمري
وجدد ليا حلم صباي
وارسم في المطر لوحة ..
وفي الغيم اترسم ضواي

اريتو مساك يسعد روحي
ويسعد قلبك الشاشاي

واريتني من البلاد إتلم
ويبقى سماك هو سماي
واريتني من الصباح باكر
ألم عفش الحزن مني
واسافر ليك وانسى شقاي

الخميس، 25 مارس، 2010

كلام في الممنوع تخطى الخطوط الحمراء








عندما أبدأ لحظة حروفي عن كونك الممنوع أجد نفسي وأجد ذاتي سوف تغسل نفسها هنا لتقول ما خبأته الحنايا أجد


نفسي تنطق بالحروف

المتدثرة قلب العشق التي تأبى أن تتوراى بين السطورأجد ببعض الأحيان أدمعي تنساب على ورقتي تبللها فتبقى


حروفي هي ذاتي

الخجولة التي تريد التحرر من قيودها لتحاكيك علناً ولكنها تأبى خوفا من كلام نحسبه ممنوع ...

واعترافات نحسبها قيد الكتمان وأحياناً عندما أكتب عن عشق ملكته وحدي ... ولبسته ثوب زفاف ... والتحفت به عُمر من الايام ...
في هذه الاحيان أنسى أن لي أبجديات ومقاييس المفروض لا أفرًط بها ... ولأن الممنوع هو الاجمل سوف أكتبه بين سطوري بل على

سطوري ....

فهل عشقي لك تخطى الخطوط الحمراء واصبح ممنوعاً؟؟؟

أما عندما أكتب عن حبي أجده يتجسد بمعاني فوق العشق لأنني أجد حبي بداخلي ليس ممنوعا وكيف ؟؟؟ وهو حبا

عشقته عشقا نابع بكل حساسية الممنوع والخيال الذي اعيشة من اجمل الحقائق... فهل فوق العشق او تحته او عليه

شئ ممنوع وهل عندما أهدي حبيبي أحرفي مثل الذي في وجداني لأن الذي في وجداني أكثر بكثير لأكتبه بين سطوري

التي سوف تتعرى إلا من عشقي له فأحتار وتبدأ معاناتي لأن

الحروف تخذلني ... وتبدأ فصول إعترافاتي بورقتي التي قد أمزقها بعد ذلك لأنها قد تظهر نقاط ضعفي ولكن بعدها أحس
بالراحة وأنني وجدتُ ذاتي عاشقة فهل ياترى أستطيع إهداء أحرفي لكل عاشق ...وعشق العشق كما تربعت انا على عرش العشق وقلت:


لو أنني يوماً نسجتك عُشنا عبر الأثير على ربا الأزهار

لو أنني يوماً جعلتك عمرنا بين الظلال كروضة الأشعار


لو أنني عُدت إلى أحلامنا سَكرى نُناجيها مع الأطيار

لو أنني صرت خمائل أُوسدلت أهدابها فوق الغدير الجاري


لو أننا كونان في أحزاننا ننسى الحياة على صدى مزمار

لو أن حُبك عاش يسكرُ من دمي ويصول كيف يشاء في أفكاري


لو أن قلبك ظل مرفأ عمرنا نُلقي عليه متاعب الاسفار ،
لو أننا .... لو أننا ..... لو أننا ... ما أسهل الشكوى من الأقدار


وفي الحديث بقية
ممنوع لكنه لك وحدك


أنت لحظة انتظاري ... ؟؟

فكل الطرق تبتدي بك وتنتهي عندك ...؟؟


همسة لك ياصاحب السمو

ستبقي الرونق بين حروف الجمال المبثوث بين حنايا الروح

ستبقي ذلك الهمس المسور بين قضبان المجهول من قدري ..

ستبقي طيف تلك وهذه الأيام التي تمربي بدوامة التاريخ...

ستبقي داااافئ الحرف جليل بمعانيه عميق ابجدياته

ستبقي الحلم الذي لا اكون قسمت عيشه عن عيشي مرة تلو اخرى تلو عمر من الحياء..

ستبقي ذاك الفرح الساكن بعمقي عندما تنطوى فيني تنهدات الأعماااق بشئ من الحزن أو بشئ من الجروح ....

ستبقئ ذلك الساكن بنور حنايا الحنايا ...ودائما ....ساتبقي ...هناااااا ...

وانتظرتك بين الحنايا سكنتَك بكل الايام حلم الليالي....ورحلتُ على دقات قلبك حين كانت نبضاتي تمر ببطء وانت تعبر كبرق تدثر فضاءاتي وايام الانتظار والعشق تطولكم لحنا شجيا .. حيث انتظرتكم على خطوط ذاتي وبحثت وبحثت…عن

كم من موسيقى تتلذذت بعذفها اليكم ... وكم من قراءات وكتابات كتبتها على طريقك والطريق إليك كان شائكا في مفترق منه التقينا وحديث من الأشواق وحلم من الاحلام وجوازُ سفر بلا هويه كتبت عليه مراسم العبور .... على حدود حمراء كانت كمتاريس عشق

قديم سكن حينا بين منابت الوجدان وشيد نفسه بينه

ولا زلت انتظرك على محطات الوصول لحنا شجيا ..

الأحد، 21 مارس، 2010

وقف قلبى



كيف تكونون أحرف في اسطورة شرقية

وأنت وهو بكل حرف تكتبونه قصيدة


سأتحدث وأعلن للملأ

وسأبوح لكم بسر
اقسم لكم


أنا لا أبالغ


ولا أراوغ

ولا انافق

إنها الحقيقة

قبل أن افتح حروفكم ورسائلكم وتحديدا الأخيرة والأخيرة منها

وقف قلبي على الصراط المستقيم

إلى أي من الحرفين سأهوي .. ؟

على اليسارأم على اليمين كلا الطرفين جنة


كلا الحروف معكم جميلة


لكنه حرفي وخوفي عليه


أن تعتريه نوبة من الفكر المجنون


ولكن

هيهات جلس نائما واقفا هذا الصباح

فجأة عرفنا انا وكلماتي لم نكن نجري في شرايين حروفكم

انه أمر وارد فجأة كما تفعل معظم الحروف

تنكرني

وتجلسني على طاولة الاتهام أو فجـأة تقترب ..

وتتجرأوفجأة بلا إنذار سابق تعلن الرحيل


يا أيها الشرقي الساكن في حرف الزمان والشرقي الآخر الساكن في قبلة الحروف

ارحموا عجزنا وعجز الحروف ساعة وصالكم

لك أنت يا هذا .. ولك أنت يا هذا الآخر

فقط كل قصائدي من اعنيها بأشعاري او من يدعونها هنا شعر

اهدئي

افتحي بلا خوف رسائلنا أو اكتبي لنا مرة قصيدة ولا تبدئيها بسادتي اذكري فيها اسماءنا وفيها وصفنا وكيف تعشقنا الحرف واذكري حتى فيها تاريخ مولدنا وانشريها للعلن فيها وع دفيها قسم بان حضوركم هنا بات لزاما ... وشرطا قائما
وحضوري بينكم بات أمر مستحيل

السبت، 20 مارس، 2010

بعض من رحيق











بعض من رحيق


أجمــــل حاجـــة تكـــون متعـذب

بى إنســــان متعــــــذب بيــــــك

تقاســي الزمــن القاسي عشانو
وبرضــو يقاســـي زمـــانو عليك

تكـــون بتفــتش عــنو وتســــأل

وبرضـــو يكـــون بيفــتش فـــيك

تبقــــي الريـدة عــذاب متواصل

وتشــتاق ليهــو ويشتاق ليك ..

الى رجل أدمن الغياب


لا أدريٌ أنا مختلفة وإحساسي شفاف و رقيقٌ ... وللا صدور الناس مافيهـا سعةٌ ..!

لسه مكانك ..

عارفك ..

وقاعد مستنيك ..

شايل ريحتـك حاضن أمانك

يبكى ..يحن لى ضي حروفك

وضي وجودك يبكى حنانك يبكى عشانك

يبكى ينادي حروف الذكرى


يبكى .. يقشعـر يملا الصمت بى شوقو الزايد


ينقش حلمو في توب الذكرى

ويتمنى لو تاني تعود لسه مكانك شاغر فينا

لسه مكانك حيز واسع وسع الطيبة


وقلبك نابض يفتح باب في عيونك نور


أملا دايم يمكن يرجع تانى وتانى معاك


كنت بحس بى إنى في جنة

لما تضوي وتنسج فينا معانى رضاك


ونلبس منك درع الطيبة وبى إيمانك نمشى معاك

وتحت عنايتك


وكلنا منصوب كالنخلة جوه حمايتك

وكلنا حارس يدك لما تطبطب بيها علينا


وتروينا من شهد كلامك


لسه مكانك مستنيك يمكن ترجع

تجى في توب من لون الحب


تجى تفتح باب الصدق وتدخل

تجى كنسيم الطيبة الهادي يفوح المسك ..

يعطر عمري وأنا واقفة على عتبة حلمي

حستناك على شرفة حرفك

حتجى أنا عارفة تلمني منى من أنفاس الحزن الأسود

من وش الأرض اللي اخدتنى من بعـدك


ورمتني وافضل ادور عنى وعنك


تعال لمّنا واكتب حرفك منك فيك

خلى حروفك تلمس قلب الحرف


ويرجع تانى صغيّر جنبك


شيلو في حضنك علمو كيف يتكلم


لسه مكانك مستنيك

يمكن ترجع لسة مكانك شاغر فينا
ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




غابت كل الاشياءودابت كل الشموع في امس الايام

وذبلت كل الزهورواندثرت لحظة الحلم الجميل
هاأندا كل مساء استجمع بقايا اقلامي
وابحث في مذكراتي عن معاني قلب ثمين رسمته يوما بين القلوب

اخترت له مكان الصدارة ووسمته بلون يحمله وحده لا آخر له ولا مثيل

ولكنني تهت وتاهت خطوط الرسم

والآن دعني ألملم جراحي وسط دموعي الغزيرة وارسم للغد أملا جديدا لعودتك الاكيدة

فمهما طال الغياب ومهما قست الاقدار فانا دوما سأبقى بالانتظار
لن تغيرني السنين سأبقى طفلة حالمة ترقب نور النهار

وأميرة تنسج بالخيال قصور الحروف الجميلة
وتضع لك تاج مخملي اللون لن تغيب عن مدني ودروبي

كنت وستظل نور اشتعل في اماكني
يوما تنير بكلماتك الشجية دربي

وتنسيني أيامنا مرارة الانتظار

ولاني عاهدتك على الاخلاص فلن اقبل على نفسي الا الانتظار
ما دامت حروفي ادمنتك

وما دام انت قد ادمن الغياب

ما دامت روحي من حرفك تسري سأنتظر ولن يطول الانتظار
ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك

لا فترت مساحات شوقي ولا بهتت ليالي سماك لا بكت العيون مَـرّة هي فضلت تبكي بالساعات ولا فــرح القلم بى وراك

ونامت عيون اصلا معاك ساهرات غبت مع القمر روّحت وانا الحارساك باللحظات لا قفلّت درب الشوق ولا اتونست

فيك راحات ايا فجر الصباح وينك ايا عشق الجروف وينك تعال نور ميادينك تعال فتح زهور الخوة تعال رجع صدى


السنوات وين لمن رجيتك يوم وين لمن سهر نجمك وين لمن عطش قلم السنين بى وراك تعال خدِِّر مسام الشوق تعال

اروي العطش واحات ولا تنسى الوعد بينا وتراك حلفت كم مرات وان ما جيت بموت زي ما ماتت الكلمات

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك
--------------------------------------
غابت كل الاشياء ودابت كل الشموع في امس الايام وذبلت كل الزهور واندثرت لحظة الحلم الجميل ها أندا كل مساء

استجمع بقايا اقلام وابحث في مذكراتي عن معاني قلب ثمين رسمته يوما بين القلوب اخترت له مكان الصدارة ووسمته

بلون يحمله وحده لا آخر له ولا مثيل ولكنني تهت وتاهت خطوط الرسم والآن دعني ألملم جراحي وسط دموعي الغزيرة


وارسم للغد أملا جديدا لعودتك الاكيدة فمهما طال الغياب ومهما قست الاقدار فانا دوما سأبقى بالانتظار لن تغيرني السنين

سأبقى طفلة حالمة ترقب نور النهار وأميرة تنسج بالخيال قصور الحروف الجميل وتضع لك تاج مخملي اللون لن تغيب

عن مٌدني ودروبي كنت وستظل نور اشتعل في اماكني يوما تنير بكلماتك الشجية دربي وتنسيني أيامنا مرارة الانتظار


ولاني عاهدتك على الاخلاص فلن اقبل على نفسي الا الانتظار ما دامت حروفي ادمنتك وما دام انت قد ادمن الغياب ما

دامت روحي من حرفك تسري سأنتظر ولن يطول الانتظار

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عسلٌ هو حرفك يشتهى ،


وردٌ من مخابئك العميقةْ

.يا أنتَ ،

يا كحلاً بأجفان النساء ِ


ونقش حنّاء ٍ على كفِّ الخليقةْ .

أن اغتسلت المرافي منك امس:فاليوم اعادت ليلة الميلاد وقالت لن تكون الا لحظة من مداد الحرف تفصلك عنا "يا زائري في

الضحىوالحرف قد عانى الجفا فحروفك أعلنت أن الربيع يصحو يوما وعلمتني كيف أعيد النظر ، لنسيان مفاجيء وعلى

ايقاع شهور ملهمة

صاغت جسدها ثانية ، قالت لي:"امنحيني الانتظار ، وعندما غبت صرخت في الجدران.

هل تعرف الآن: مقعدك ، وحال البيت الذي بخرته بحضور عطرك؟

هذه الصورة : أين استسلمت من جديد، ألا تزال تنتظر ......... تحلم ؟ الملاك الصيفي الذي وضع شامة على خدهاعنوة

أجزم أن الحروف

تهتكت ، وبعيدا أغرقت روحها في ضجيج الهوانم ، من الذاكرة سوف تواصل اعترافها ، سمنت بعض الشيء ، وعن

شيء واضح اعتذرت

وفي نفس الحضور ،وسلم المكان اقلام واوراق ملئت بلغز عينيك أعادت إشعال فتيل حزن الجميع –لحظتها - أسفوا ،

ضبطوني أضلل

حواسهم وغفروا. نعم ، هذه اللحظة هي لحظة ادمانك الغياب محرضتي ولا أزال أمسك ببقايا خرافة. هذا الشتاء ، على

شارعك المشغول

عطفت ،ناشدتني الصمت ولم تترك اثار لقدمك أوحال مارس تلفعت ثوب الغياب.وترجمت الحروف الى تاريخ كان

بالأمس عصيب

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




لا ادري إن كنت حقا قد كتبتك رجل عاق .. ؟ولا ادري ان كنت سأستمر في تسميتك مدمن ولا ادري اي هيرون او افيون

لغيابك تستخدم وسوف لا اقنط من رحمة الله فانا لم اعشق بعد حرفك حرفا ولم امش تحت المطر الا اخر مطر حضرناها

سويا ولم اجلس إلى شجرة الا تلك الشجرة التى تفتقت تحتها حروفكوكانت جلوسك ولم اكتب قصيدة الا تلك التى

حضرتها سوى هي نخلة حمقاء زات مساء طلبت مني ... وقتها احسست انني اشبه نفسي كحمقاوات النساء والنخيل ولم

أر شمسا أشرقت الا وكانت تنادي اشراقك معها ففي أخر مغيب لها ,,, مغيب لك انت غرقت حروفي في يم غريقربما

ماتت أو ربما أكلتها حيتان البحرأو ربما انتحرت لكونها اردت انت لها الانتحار حزنا عليك وعلى سيف الغياب الذي

فرضته لا لن أقنط من رحمة الله فانا لم اعشق بعدك حرفا لم تعشقه انت ولم اشته امرأة لم تكتب لأجلها انت ولم العن

رجلا الا وكان اسمه الغياب كما لعنت غيابك ولم ابك غيابا كما بكيت غيابك لأني سأحاول البحث عنك بين كتبي ودفاتري

وأقلامي ومحبرتي حيث يوما هنا كرمتني ورميت قلمك عندي وكان وعدا ان ابحث عنك أو ابحث عني عندك في ذاكرتي

حيث هناك قررت يوما ان لا انساك ولا ادري إن كنت حقا قد نسيتني ونسيت اياما لنا .. ؟ شكرا اللآرنجا ... حضورك

ابكى حروف الغياب عندي

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



قل لي ما شئت

واكتب ما شئت

غيّـب نفسك ما شئت

تعال وقت ما تشاء بالتأكيد هذا كل ما ينقص حروفي ووقتي... كاملة أنا وحروفي بدفء حضورك من راسي حرفي حتى اخمس قدم حرفي خربشاتي.. شوقي .. وكتاباتي على الجدرانمخيلتي .. حضوري ... وجنوني لا تخف فجنوني هنا وعلى اعتاب هذا المرفأ أحلى ما فينا حين أحببناك كنا سويا وحين كتبناك في الواحنا كنا سويا وحين حدثناك في امور تهمك وتهمنا كنا سويا وحين غزلنا لك ثوب من ياقوت كنا سويا وحين غبت تركتنا سويا لم نكن على بال حروفك ولم تذكر لنا ايام مضت كنت قد وعدت فيها انك لن تغيب او تغيبك الايام فأين وعودك ألستك ممن يوفون بوعدهم حين اخدعنا الحروف لك وتحت قدميك وقدمنا ولائنا لسيد الحرف لم نجد منك شئ ...جعلتنا نجن من جديد جعلتنا نشيخ ولكن ننتظرك حتى في عيد ميلادك الأربعين جعلتنا بالتحديد نحزن يوم عيد الأم وجعلتنا نستقبله بأمهات غائبة فاليوم اعيش معك عيدا أم لي ولك غائبة واطلب لهما الرحمة كلما رايتكلما سمعتكلما حدثوني عنك وعن ميلاد رجوعك كلما ذكر اسمك حين يكتبه احدهم أو حين ينادونك كل يوم .. كل ساعة .. كل ثانية وانت في علياءك ترفل بسلام وقتها ادعو غيابك وقلبك الذي يتصبب عرقه محَنّة وجمال عندها وعند كل هذا أولد من جديد وتولد معي خلق كثير ساعدني في خروجي من رحم الغي قل لي انك آتٍ بالتأكيد

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عن

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دعني يا شاعري الشاعر احدثك عن رجل عاق غاب ولم يلتفت وراءه ... فتراني أراك قد اعجبك الحديث عن ادمانه الغياب فدعني ارسل له رسالتي عن طريقك ....نعاني نحن المذكورين في المرفا اعلاه من غيابك ندخل مرافئ ونخرج منها نخرج من حروف وندخل أخرى كالمجانين ببحث عنك سألنا عنك الرجال والنساء الزهور والورود أنكروا ..أنكروا أنهم رأوك أنكروا ..أنكروا أنهم سمعوك لكني ..فهمت من همساتهم أن غيابك كان .. لكي تعود وتجدهم بصموا على انك لن تفارق ولن تكرر الغياب وترانا نتلمس حيطان تلك الحروف وأثارك يا عشق كل الحضور مازلت محفورة عليها فكيف ستنكر الحيطان حين اسألها عنك..؟قالت ليأنها .......سمعتك ليلة البارحة قلت لها همسا لحروف غيرنا انك سوف تنام قليلا وعندها سوف تعود ولن تستطيع ادمان الغياب

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العزيز الغالي عمرابى رحيق انت من رحيق اليك اشكو ...

رحلتي مع هذا الغائب فلك ان تكون هنا وتجلس وتدعنى احكي لك حروفي تحيتي ... ولتتحملني حتى اعيده او ادمن انا حروفه تناثرت تلك الأوراق لغيابه وبترت القطع المتبقية من الحروف اليانعة نبضي وتأخذني الى المدى الذي اسماه غيابا..وها انا الآن انثى انقلب الزمان ضدها وغضب القلم بنبضه ..إليكَ حين تسربلت ثوب الغياب وآهات الحلم الماضي لتترك من ضوضاء الشوق ومضة تصارع البقاء وتزفر ..بنقاء ..الى رجل تكبد جراحات الايام ولم يتحمل ..لحظة شعاع من شمس ولحظة من العتمة وانتقى اللون الأسود إليكَ ارسل انفاس لهفة الحروف وانفيها الى اقصى الشمال عندك كتلك الربوع التى كنت دايما ما تنسب نفسك لها ايضا تسألك نفس السؤال وهي تعتصر الما لعلك اخترت ان تكون هنا ولا زلت أنتَ فينا ..وارجو ان تختصر مسافة الألم لا توصد باب الحنين وانتظار الموسم الجديد موسم الهجرة الى هنا الى رجلٌ كتب هذا المساء بذاك السطر الرمادي ووعشق الوادي الأزرق ..أدمنَ الغياب واستوى بتلاشى الحرف كحالة من الإدمان والهروب ..إليكَ مجريات الحنين وذكريات الروعة وقت الحضور أرميها في غيبوبة هذا المساء وأُغنيها مع شروق الشمس القادم حتى تُليق باحتفالية رجل عشق هنا ولكنه ادمن هناك وسوف انتظر اللحظة المكتملة للمشاعر ..إلى رجــل ميلاده ..حضور وانهار واغنية جميلة وانفاسه ..شعر وحروف انيقة وسحابته ..مطر من رزاز ..!! إليكَ ..فجيعة حرفي منذ الامس الأول ومسافة اللاغياب ببرودة الشتاء وخسارة العمر ..إلى رجل عاش فينا بنكران ذاته وتسلله الخرافي وشهقة السعادة الأخيرة ولم يترك سوى نُقطة غرق بمحيط الأوراق الراحلة لزمن الغياب ..إليكَ والأسف الى أبعد مسافة للوجع .!

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جاءني رسول من بلاد النيل سبق ان أرسلته حاملا إلي رسالة بخط احمر عريضمكتوب عليها .. أي على غلافها انا لازلت اسكن الغابات الخلفيةولا زلت اعلن عصياني وتمردي ولا زلت تملأني رائحة الهيروين وكنت قد كتبت رسالتي له لذاك الرجل الذي تعلم أن يكون مدمنا ليومه الرابع لم يعيده عيد الأم ولم يثنيه عن تمرده عتاب وعرفت من فحوى الرسالة انه يريدني ان اكتب عن تمرده وأن لا اكتب إلا عن العقوق والآهات متكررة في حروفي مخنوقة في اوقاتي ومحدودة في كلماتي والأبعاد تقبلت الرسالة العنيدة بكل ترحاب وحملت الرسول تحياتي وبعض الحروف المعاتبة التى اعلم انها لا تكفني قولا وقلت أسالك بلسان حال التى فقدك شيئا ثمينا وظنها أنها سوف تعيده بطول الصبر وصبر الانتظار وسوف اتعلم ان اكتب عن التاريخ الذي غادرت فيهوعن لحظة تمرد حرفك علينا والآن يا حضرة الغائب اريد ان اعلمك عن شئ لا تعرفه فأنا ...قلب ينبض في الثانية .. ألف مرة أرجوك يا من ادمنت سحر غيابك اذا لم تجب على باقي الرسائل فهذا لا يهم كن كما أنت وسوف اكون كما الشمعة تحترق حزنا لتضئ سماواتك التى حجبتك عنا وقل لمن يأتونك من طرفي: أنك اعلنت العصيان ...

أنا اعشق الكتابة اليك وانصهرت هاهنا كانصهار الفعل بالفاعل ولن ولم ابرح مكاني

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قوسنا الحبيب ..

.مادمت هنا فهذا يعني ... انك تسمعني فتعال احدثك عن لحظة جلست فيها انا وانت نتناول اطراف الحديث عن الغياب ...وعن ذاك المتورط حد النخاع في الهجر فلك ان تسمعني

لا ادعي باني امرأة ذات قلب رقيقسوف اكون إمرأة متوحشة تذكرك بكل دقيقة وثانية انك مجحف وقلبك من حجر رغم انك ذات يوم قلت لى انه قلب من عاج لا يعرف الاسوداد ...اتذكر انك اخبرتني ان دموعك هي سلواك لكني الان انا امرأة توحشت حتى حدود السلامتجرأت حينا و استسلمت لرفضكم على مضض حيناواصبحت الآن كالياسمينةو الياسمين جميل على أغصانه لا لتعبث به أيدينا فياسميني هنا لينشر عطرهعلى من حوله ويحدثك ايها الرجل الغائب بكل معانيكفهل في هذا من الياسمين قلة حياء .. ؟أنا عازفة متفردةو لا اعزف لحني إلا على آلة واحدةاسمعه وأنصت اليه جيدا .. أو اعشقه ان لازالت هنا روحك التي عرفناهاأم لأنك لا تجيد السمع أو الرقصعلى لحني ام لأنك عشقت غيره فإن كنت كذلك اعرف اننيأنا مطرة صيفلمَ تترك أرضكم القاحلةبرغم من انك انشغلت بعَدِ حباتيوحدقت فقط في السماء لا لكي تدعو بالعوده ..؟ولكن بالجفاء والغياب المرأنا سيدة الحضور والحب الذي لا تشوبه شائبة انا شبيهة مريم العزراء في طهرها قلبا ينبض يناديك في عصراختفى فيه الطريق المستقيمفي عصر مزيفمفهوم الغياب فيهأن يدمن الرجال الغياب وان تبكي النساء في المتاهاتفي عصرترضى فيهأكثر النساء أن تكون كالزهرة المتجرأ عليها في صباح مشرق ... قطفت وبعد ثواني القيت لأنها ذبلت...في أوردتي صوت عنيد ينادي على قلب أعند من الصخر اصلبانا امراة لا يحق لها الحديث عن ذاك المدمن لأنه لا يبرها ولكني أنا تجرأتخرجت من وكريو رفعت صوتيعيبان في حقيأليس كذلك ..؟رفع صوتي...ورجوعي مكسورة الخاطر كعيدي بالأمس معك وامي وامك هناك في رحلة مع الحق في كنف الله تجلسانربما يرفض أن يقرؤني اولئك الذين احبوكلكني متأكدة باني مقروءة من المئاتو إن قرؤوني .. من سكاتإليكم يا من تحاولون التفرج على هذا المسرح الشائك وعلى من وهبناه عمر الحروف ووهبنا اكيد الغيابقراءتكم زادتني قوةوسأحيى احدثكم عن هذا العاق المتمرد فهل يا ترى عيب آخر في حقيحين اعترفأني امرأة أحب الحياة ... وأحب الحضور وأكره الغياب ؟

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لم نجتمع قبلا ... لكن لقاءنا كل يوم عبر الحروف النواضراثار الحبر في قلمي واثار غريزة قلم امرأة ارهقها بحث متواصل عن حر عربي اصيل شربنا من نيلنا ماء واحد طعمه واحد ولونه لوننا الواحد نبحث عن رجل عربي واحد تذوقنا طعم حروفنا سويا في هذا ... الوطن العربي الذي اسمه المرافئ أتعرفه ... يا من لك فينا حتة خاصة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سيدي واستاذي ملك الحروف صلاح الغول ..

انتم جزءا منا بل كلنا حروفا زرعت في تربة لا تعرف الا الاخضرار ولا تنبت الا نخلا باسقا يرمي رطبا وان حدفته الايدى طوبا نحن وانت الأول فينا لا نشبه الا زهور الاوركيد لا تزبل الا اذا اردنا لها ذلك ولا تحتاج لماء السكر بل تعيش سكرا في عروقها اخي لن تغيب اليس كذلك ...؟؟ قم بوعدك لنا ... فليس اصعب من الغياب مهما كانت الظروف فإن اعجبك حديثي عن ذلك المدمن فإنه لا يعلم انني اكتبه بقلب ادمته الحروف وبكل حرف كتبته نقطة دم ...فهل يرضيك غياب كهذا ....وان كان ... فهل حدثتك عن غائبي .... حزن يكتسح الأرضأشرعة من دخان مائل للسوادتغازل وجه السماءواروحنا ان جاز لهاان تعاتب اخضرار البراري الممتده بيننا وبينه ،أدخل في أنائي الحزين منذ ادمنت انت غيابك لأبدأ ليلتي مع تفاصيل الا شياء التي تسكنني فأجد نفسي كقرنفلة تزين كأس النسيان في جوفك،سأبحث عن حروف أو هواء مر بيننا مبتسما حملته لك الذكرى وحكت لك عن ايام مضت كادت تسكن صوب الأقاصي البعيده،أيا رحلة طويلة لم يملّها قطاري كم يلزمني من وقت ينادي لحظة حضورك كي ترتوي خلوتي من غسق رؤيا حضورك هاهنا؟ كم يلزمني من انحناءة كي أعصر الغيم في جوفي ليتساقط مطر غزير؟ أشربه نخبا لحضورك الجمال يامن ادمنت غيابي فتخضر القصيده.لأتقصى أبجدية الليل واحوم بين حضورك زمان وهروبك آن الآن عناده واكتبك الآن على صفحة الماء كي أرى قمرا على رقصة غصن يوم جئتنا يوم احتفيناعلى وقع اقلام تمشي الهوينة تعذف حروفا لم نعهدها،آخر صيحة تعبق في الدجى في المدى في الصدى يحملها طائر الريح الذي غادرنا الان مع الريح العابرة واخد يردد نشيدا من سفر الغياب لعل في رائحته عبق ذكرى من زهرة عباد للشمس اشرقت هاهنا حينا وكان يسكرها حرفنا واليوم اسفة ان اقول انه يسكرني حتى قرارة حزني....

فهل لازلت ايها البطل السوداني العتيق تدمن غيابك

ولو انت ادمنت الغياب سوف ادمن الكتابة عنك